من قصيدة: حديث جائع لأدونيس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من قصيدة: حديث جائع لأدونيس

مُساهمة  بشار فخر الدين في الأحد مارس 28, 2010 11:37 pm

جوعانُ، أرهقني المَسير
وانفتَّ قلبي.
يا جوعُ، سُدَّ عليَّ دربي،
حتَّى يَقَرَّ بي المصير.
مُتَفَسّخَ القدمَين، مسلولَ الطَّريق،
متيبِّس الأعماقِ والدَّمِ والعروقْ
أمشي كمن يتقهقر،
وبحاله يتعثَّر.
ما لي أسير ولا أسير؟
ويُشارُ إليَّ: هذا فقيرْ.
جَمَدَ الزَّمان على يدي
جمدَت يدي
وتهدَّلت عَيني وجرَّحها السؤالْ
وإذا تشرَّبَني عذابي،
وانهدَّ في صدري شبابي،
جَمَّعتُ حالي وانطويت
وعلى تهدُّمي ارتميت.
جوعانُ... يأكلني النَّزيفْ
ويعيش في دميَ الخريفْ
ويكادُ يُنكرني الغَدُ
والمَوسمُ المتجدِّدُ،
ويكادُ يُنكرني الرَّغيفْ.

بشار فخر الدين

عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 02/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى